مدرسة القرم
○◘○أهلاً وســـهـــلـــاًً بـــكــــم فــــي مـــنــــتـــدى مــدرســة الــــــــــقــــــرم○◘○
الرجاء التسجيل لكي تتمكن من المشاركة معنا

[size=24]

سبحـان الله و بحمده .. سبحان الله العظيـــم


مدرسة القرم

○◘○معاً لرقي مدرستنا○◘○

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

○•○أهلاً وسهلاً بكم في منتدى مدرسة القرم أتمنى لكم قضاء أجمل الأوقات○•○


شاطر | 
 

 الحرب الابخازية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اوجلان محمد 9\3

avatar

عدد المساهمات : 951
تاريخ التسجيل : 05/12/2012
العمر : 18
الموقع : ابوظبي \ مصفح

مُساهمةموضوع: الحرب الابخازية   الأحد مارس 03, 2013 7:09 pm

في أغسطس 1992، اتهمت الحكومة الجورجية أنصار جامساخورديا باختطاف وزير داخلية جورجيا، وأخذه كأسير في أبخازيا. الحكومة الجورجية أرسلت 3،000 من قوات إلى المنطقة ،لاستعادة النظام.[15] كان الأبخاز غير مسلحين نسبياً في ذلك الوقت وتمكنت القوات الجورجية من الدخول إلي سوخومي بمقاومة قليلة نسبياً، وترتب علي ذلك اشتباكات عرقية علي أساس السلب والنهب والجرائم والاعتداءات.[16] تم إجبار القوات الأبخازية إلى التراجع إلى غودوتا وتكفارشيلي.
قوبلت هزيمة القوات العسكرية الأبخازية برد عدائي من قبل كونفدرالية شعوب جبال القوقاز الذي نصب نفسه كقوات حماية للحركات الموالية لروسيا في شمال القوقاز وضمت هذه القوى الشركس والأباظة والشيشانيون والقوزاق والأوسيتيون ومئات المتطوعين من القوات الروسية الشبة عسكرية، بما فيهم الذي لم يكن معروفاً آنذاك شامل باساييف - الزعيم اللاحق لحركة معادية لموسكو وتعد الانفصال الشيشاني عنها - أي جانب الانفصاليين الأبخاز ليحاربوا الحكومة الجورجية. كما قيل أيضاً أن القوات الروسية تحالفت مع الانفصاليين. في سبتمبر، شنّ الأبخاز والقوات الشبة عسكرية الروسية هجوما كبيرا ضد غاغرا بعد كسر وقف إطلاق النار، مم أدى غلى خروج القوات الجورجية من مساحات واسعة في الجمهورية. اتهمت حكومة شيفرنادزه روسيا بالقيام بدعم عسكري سري للمتمردين بهدف "الانفصال عن جورجيا بحدودها الإقيليمية والأراضي الحدودية الروسية-الجورجية". وانتهى عام 1992 بسيطرة المتمردين على جزء كبير من شمال غرب أبخازيا من سوخومي.
توقف القتال حتى يوليو 1993، عندما شن الجنود الانفصاليين الأبخاز هجوماً على سوخومي التي يسيطر عليها الجورجيين بهدف أسقاط النظام الجورجي. قاموا بحصار وقصف العاصمة بكثافة، حيث كان شيفرنادزه أسيراً. وافقت الاطراف المتحاربة على الهدنة التي توسطت فيها روسيا في سوتشي في نهاية يوليو، ولكن الهدنة انهارت في منتصف سبتمبر 1993 بعد أن جدد الأبخاز الهجوم. بعد عشرة أيام من القتال العنيف، تم احتلال سوخومي من قبل القوات الأبخازية في 27 سبتمبر 1993. نجا شيفرنادزه من الموت باًعجوبة بعد أن تعهد بالبقاء في المدينة مهما حدث. أُجبر على الفرار عندما أطلق القناصين الانفصاليين النار على الفندق الذي كان يقيم به. ارتكب الأبخاز والجنود الشمال القوقازيين وحلفائهم من المتشددين العديد من الأفعال الوحشية [17] ضد ما تبقى في المدينة من أصل جورجي، في ما سمي بمجزرة سوخومي. استمرت عمليات القتل الجماعي والدمار لمدة أسبوعين، مما أسفر عن آلاف القتلى والمفقودين.
وقد اجتاحت القوات الأبخازية بسرعة بقية أبخازيا كما واجهت الحكومة الجورجية تهديد ثاني: انتفاضة من مؤيدي زفياد جامساخورديا المخلوع في منطقة منغريليا (ساميجريليو). أدت الهزيمة الجورجية إلى فرار معظم أصحاب العرق الجورجي من المنطقة، هاربين من التطهير العرقي الذي بدأه المنتصرين. مات عدة آلاف - تم تقديرهم بين 10.000 و30.000 من الأصول الجورجية وهلك 3.000 من الأصول الأبخازية - ونحو 250.000 من الأشخاص (أغلبهم جورجيين) تم نفيهم.[17][18]
خلال الحرب، تم الإبلاغ عن انتهاكات لحقوق الإنسان من كلا الجانبين (انظر تقرير مراقبة حقوق الإنسان).[17][18] في المرحلة الأولى من الحرب ،[15] أُتهمت القوات الجورجية بارتكاب عمليات نهب [15] وجرائم بهدف تخويف، سرقة وإبعاد الأبخاز عن ديارهم. في حين اتهمت جورجيا القوات الأبخازية وحلفائها لقيامهم بتطهير عرقي مقصود للجورجيين في أبخازيا، والذي تم أيضا التعرف عليها من منظمة الأمن والتعاون الأوروبي (OSCE) ومؤتمر القمة في بودابست (1994)[19] ولشبونة (1996) وإسطنبول (1999).[20] وافق مجلس الامن الدولي في سلسلة من القرارات التي تدعو إلى وقف إطلاق النار وأدان سياسة التطهير العرقي الأبخازية.[21]
من بين 200،000 إلى 240،000 من اللاجئيين الجورجيين، نحو 60،000 منهم عادوا بمحض إرادتهم إلى أبخازيا في مقاطعة غالي بين عامي 1994 و1998، ولكن شُرد عشرات الآلاف مرة أخرى عندما استؤنف القتال في مقاطعة غالي في عام 1998. ومع ذلك، من 40،000 إلى 60،000 لاجئ قد عاد إلى المقاطعة منذ عام 1998، بما في ذلك الأشخاص الذين قطعوا خط وقف إطلاق النار، وهؤلاء المهاجرون الموسميين وفقا للدورات الزراعية.[22] ظلت حالة حقوق الإنسان غير مستقرة لبعض الوقت في جورجيا والمناطق الآهلة بالجورجيين في مقاطعة غالي. وقد دعت الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى بلا جدوى السلطات الأبخازية الحالية "على الامتناع عن اتخاذ تدابير لا تتفق مع حق العودة ومع المعايير الدولية لحقوق الإنسان مثل تشريع التمييز العنصري... [و] ليتعاونوا في إنشاء مكتب دائم لحقوق الإنسان في غالي ليقروا بالسياسات المدنية للأمم المتحدة بدون المزيد من التأخير".[23] كبار المسئولين من منطقة غالي تقريبا كانوا من أصول أبخازية، بالرغم من أن الموطفين المساعدين من أصول جورجية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alqarm-school.mountada.net/
 
الحرب الابخازية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة القرم :: الفئة الأولى :: قسم الدراسات الاجتماعيــــــــــــــــــــــــــه-
انتقل الى: